خلال السنوات القليلة الماضية ومنذ إنشاء كلية البيان للعلوم والتكنولوجيا في العام 1991م وقبول الدفعة الأولى من طلابها شهدت البلاد الكثير من المتغيرات في أوجه الحياة الإقتصادية والإجتماعية خاصة في مجال التعليم العالي بشقيه العام والخاص وثورة التكنولوجيا والبحث العلمي التي صاحبت هذه المتغيرات مما حدا بالقائمين على أمر إدارة الكلية التأكيد على رغبتها في إجراء دراسة مستقلة ومستقرة في مختلف التخصصات يقوم بتنفيذها خبراء متخصصون ومشهود لهم بالكفاءة والتجربة بالكلية. كما لم يغب عنها دراسة المتغيرات السياسية التي تنتظم البلاد بعد إطلالة السلام والمساهمة بكل المستطاع في توصيل المد التقني لكل ربوع السودان المهمشة مما يساهم ذلك بشكل مباشر في تدريب الكادر البشري الطلابي وضمان تطبيقه للجانب النظري للدراسة .